الجمعة, نيسان/أبريل 19, 2019
   
حجم الخط

اللجنة الفنية لعدالة الأطفال تدين مجزرة العدوان بحق طالبات مدرسة الراعي بصنعاء وتدعو لإجراء تحقيق دولي حول هذه الجريمة البشعة بحق الطفولة

8 /ابريل /2019م

صنعاء :

أدانت اللجنة الفنية لتعزيز نظام عدالة الأطفال في اليمن بأشد العبارات المجزرة البشعة والإجرامية التي

ارتكبها العدوان السعودي بحق أطفال اليمن جراء غارات الطيران التي استهدفت حياً سكنياً مكتظاً بالسكان

ومدرسة الراعي للبنات بمنطقة سعوان في العاصمة صنعاء أمس الأحد، والتي راح ضحيتها (14) شهيداً

وأكثر من (90) جريحاً، جلهم من الطالبات.

وقالت اللجنة - في بيان لها اليوم - : إن قيام العدوان بارتكاب مجزرة طالبات مدرسة الراعي بحي

سعوان تعتبر جريمة حرب مكتملة الأركان.

موضحة أن استهداف الأحياء السكنية المكتظة بالسكان هو أمرٌ انتهجه تحالف العدوان على اليمن

منذ أول يوم ومن أول غارة شنها على حي سكني ببني حوات في العاصمة صنعاء قبل (4) أعوام

وكل ذلك يؤكد وحشية وهمجية دول العدوان وتعمدها استهداف

الأطفال والنساء والمدنيين الأبرياء.

مؤكدة أن هذه المجزرة البشعة تضاف إلى العديد من المجازر والجرائم التي تجاوزت كل الحدود، وتتنافى

بشكل صارخ مع كافة القيم والأخلاق والأعراف، وبالمخالفة الصريحة لنصوص القانون الدولي الإنساني

الذي يجرم استهداف المدنيين أو الأعيان المدنية.

ودعت اللجنة في بيانها المجتمع الدولي وجميع المنظمات الحقوقية العربية والدولية ورعاة السلام

في العالم لتحمل مسئوليتهم تجاه ما يجرى من تدميرٍ وإبادةٍ جماعيةٍ وجرائم حرب لم يسبق

لها مثيل بحق الأطفال والنساء والمدنيين اليمنيين.

مطالبة الأمم المتحدة ومجلس الأمن ومنظمات حقوق الإنسان والمنظمات المعنية بالدفاع عن

حقوق الطفولة وحمايتها بسرعة إجراء تحقيق دولي حول هذه الجريمة البشعة بحق الطفولة

والعمل على متابعة مرتكبي هذه الجرائم جنائياً باعتبارهم مجرمي

حرب ومجرمين بحق الطفولة والإنسانية أجمع.

كما طالب البيان منظمة الأمم المتحدة ومجلس الأمن بإصدار قرار عملي

ملزم لإيقاف هذا العدوان الظالم على الشعب اليمني ومقاضاة كل من شارك في

هذه الجرائم بحق الأطفال والمواطنين الأبرياء في اليمن.


الصحيفة القضائية

 

كتابات


  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5

نصوص قانونية توعوية


  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5

 

 

معرض الفيديو

المتواجدون الآن

يوجد 121 زائر حالياً